Français  
               
 
** 20/04/2014 11:34:24 النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية لــ 17 أفريل 2014 ، لتفاصيل أكثر تصفح خانة "النتائج" ** 16/03/2014 10:09:26 الهيئة الانتخابية الوطنية 22.880.678 ناخب منهم 12.418.468 رجال و 10.462.210 نساء
الوزارة
جواز السفر وبطاقة التعريف البيومتريان الإلكترونيان
دليــل
الولاية / الدائرة / البلدية

عرض الولايات
الجمعيات
ترتيبات الاستثمار المحلي
التكوين و التوظيف
عرائض و آراء
معرض الفيديو
روابط مفيدة
تحميل
الانتخابات
Skip Navigation Links
الصفحة الرئيسية
أعمال الوزارة وأهدافهاExpand أعمال الوزارة وأهدافها


تسيير الأزمات و الأخطار الكبرى

الظواهر و الكوارث الكبيرة

 بحكم  موقعها الجغرافي و الظواهر الطبيعية التي  تسجلها،  تبقى الجزائر معرضة لعدد من الأخطار الكبيرة التي تستلزم تسييرا مناسبا للأزمة كما أن هشاشة مدننا و أحيائنا حيال هذه الكوارث تفاقمت بسبب تمركز المدن الكبرى ظاهرة تطورت بشكل فوضوي و بالقرب من الأقطاب الصناعية الكبيرة.

من بين الأخطار الطبيعية التي يبقى بلدنا معرضا لها هناك الزلازل و الفيضانات و حرائق الغابات.

خلال العقدين الماضيين، ألمت بالجزائر العديد من الزلازل و سلسلة من الفيضانات التي خلفت خسائر في الأرواح البشرية و أضرارا مادية جسيمة.

 

تخلف الظواهر الطبيعية في حال حدوثها (الزلازل و الفيضانات الخ ) العديد من الضحايا و لحسن الحظ أن درجة قوتها لا تكون مرتفعة دائما كما أن عواقبها لا تكون وخيمة في كل مرة.

 

لكن الكوارث التي ألمت بالجزائر مؤخرا (فيضانات باب الوادي و غرداية و زلزال بومرداس ) تبين أن الأضرار المادية و الخسائر البشرية قد تكون جسيمة.

 

بعض الظواهر التي خلفت كوارث في العقدين الماضيين

 

التاريخ

الموقع

نوع الظاهرة

الضحايا والأضرار

18\08\1994

معسكر

زلزال بقوة 5,4

171 وفاة

 290 جريح

1000 مبنى محطم

23\09\1994

برج بوعريريج

فيضانات

16 وفاة و أضرار قدرت ب 10.000.000 دج

03\03\1998

سكيكدة

انفجار أنبوب الغاز

7 وفيات

44 جريحا

60 بناية متضررة

22\12\1999

تيموشنت

زلزال لقوة 5,8

28 وفاة

25000 منكوب

10\12\2001

باب الوادي

فيضانات

أكثر من 900 وفاة و مفقود

21\05\2003

بومرداس

زلزال

2278 وفاة

180000 بدون مأوى

19800 مبنى متضرر 16715 تهدمت و أضرار قدرت ب 222 مليار دج

14\04\2004

أدرار

فيضانات

أكثر من 5000 أسرة منكوبة و 7000 مبنى تهدمت جزئيا أو كليا

01\09\2008

غرداية

فيضانات

43 وفاة و تضرر أكثر من 3000 مبنى

08\10\2008

بشار

فيضانات

13 وفاة و 4300 مبنى تهدمت أو تضررت

20\01\2009

أدرار

فيضانات

وفاة واحدة وتضرر 5500 مبنى

 

 

بعد زلزال 10 أكتوبر في الشلف تقرر وضع تنظيم للوقاية و التكفل بالكوارث الطبيعية أو الصناعية مما أدى بالسلطات العمومية إلى إصدار سنة 1985 مرسومين حول الوقاية من الكوارث و تنظيم الإسعافات(مرسوم 85-231 و مرسوم 85-232 )

 

و إثر زلزال بومرداس في 21 ماي 2003 و حيال جسامة الأخطار أمر رئيس الجمهورية الحكومة بإدراج ضرورة تحضير البلد لتكفل أمثل بالكوارث من خلال سياسة وقائية.

 

و بتاريخ 25 ديسمبر 2003 تم إصدار القانون رقم 04-20 المتعلق بالوقاية من الكوارث و تسييرها في إطار التنمية المستدامة.

 

الأخطار الكبرى

 

تعرف المادة 2 من القانون رقم 04-20 الصادر في 25 ديسمبر 2004 المتعلق بالوقاية من الكوارث و تسييرها في إطار التنمية المستدامة الخطر الكبير بأنه كل تهديد محتمل للإنسان و البيئة قد يحدث بفعل طارئ طبيعي استثنائي و\أو بفعل نشاط الإنسان.

 

بموجب المادة 10 من القانون المذكور أعلاه تشكل الأخطار المبينة أسفله الأخطار الكبرى التي يتعرض لها بلدنا:

 

·         الزلازل و الأخطار الجيولوجية،

·         الفيضانات،

·         تقلبات الطقس،

·         حرائق الغابات،

·         الأخطار الصناعية و الطاقوية،

·         أخطار الإشعاعات و الأخطار النووية،

·         الأخطار المتعلقة بالصحة البشرية،

·         الأخطار المرتبطة بالصحة الحيوانية و النباتية،

·         التلوث البيئي و الأرضي و البحري أو تلوث المياه

·         أخطار الكوارث المرتبطة بالتجمعات البشرية الهامة.

 

يكون تسيير الأخطار الكبرى شاملا

يخص الوقاية من الكوارث و تسييرها .       

·         الوقاية من الأخطار الكبرى

 

و تشمل مجموع الإجراءات الرامية إلى تقليص أثر ظاهرة طبيعية ما أو يكون قد سببها الإنسان على الناس و الممتلكات و بعبارة أخرى يتعلق الأمر بكل الإجراءات الرامية إلى تفادي تحول ظاهرة إلى كارثة.

 

تقوم الوقاية من الكوارث الكبرى على :

 

·         قواعد و تعليمات عامة تطبق على كل الأخطار الكبرى،

·         تعليمات خاصة بكل كارثة كبيرة.

 

·         تسيير الكوارث

 

يتشكل نظام تسيير الكوارث بتنظيم الإسعافات  و بإجراءات هيكلية للتكفل بالكوارث.

 

في إطار صلاحيتها في مجال حماية الأشخاص و الممتلكات تنظم وزارة الداخلية و الجماعات المحلية تدخّل الإسعافات لمواجهة الكوارث المحتملة من خلال تجنيد مصالح الحماية المدنية و الجماعات المحلية و مصالح الدولة الأخرى عبر تنفيذ خطط تنظيم الإسعافات.

 

عندما تحدث الكارثة و تتجاوز قدرة الرد لولاية ما أو أنها تلم بالعديد منها ، تتوفر وزارة الداخلية على أداة للمساعدة على القرار تدعى المركز الوطني للمساعدة على القرار.

 

في هذه الحالة تجتمع خلية أزمة برئاسة الوزير الأول أو وزير الداخلية و تكلف بما يلي :

 

·         العمل على جمع الأطراف المعنية للمعلومات اللازمة لأعمال الوقاية و لحماية الأشخاص و الممتلكات،

·    إحصاء و جمع و تعبئة الوسائل اللازمة للإٌشراف على عمليات الحماية و الإنقاذ ووضعها تحت تصرف السلطات،

·         التحقق من التنفيذ الفعلي لمخططات التدخل و الإنقاذ،

·         تسهيل تدخل مختلف الفاعلين و تمكينهم من الاضطلاع بمسؤولياتهم في أحسن الظروف،

·         إطلاع السلطات العليا باستمرار حول تسيير الأزمة،

·         التحقق من حسن سير مواقع استقبال السكان الذين تم إجلاؤهم،

·         تسيير عملية إعلام السكان.

 

مرحلة ما بعد الأزمة

 

بعد مرور الأزمة تتدخل عناصر الخطر عند مستويات مختلفة من أجل عودة الأمور إلى مجراها الطبيعي و ذلك من خلال :

 

·         ترميم المباني المتضررة ،

·         تسهيل استعادة النشاطات ،

·         تعويض الضحايا وفق التنظيم المعمول به،

·         تقييم و تحليل الحدث قصد استخلاص العبر المفيدة للمستقبل.

 

إثر فيضانات باب الوادي وزلزال بومرداس وبناء على تعليمة من السيد وزير الدولة نصبت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية سنة 2004 مجموعة عمل من أجل صياغة خطة تنظيم الإسعاف و التغيير في إجراءات إنذار خاص بأنواع الأخطار.


 

 

تعليمات ينبغي الالتزام بها في حالة حدوث كارثة

 

·         ماذا نعمل في حال حدوث زلزال ؟

قبل حدوثه

-         معاينة مواقع قطع الغاز و الماء و الكهرباء.

-         تثبيت الأجهزة و الأثاث الثقيل.

-         إعداد خطة لتجمع الأسرة.

 

أثناء الزلزال

 

-          البقاء في مواقعنا

-          في الداخل : الوقوف قرب جدار أو عمود حامل أو تحت أثاث متين،

-          الابتعاد عن النوافذ مع الحرص على حمل مصباح و هاتفكم المحمول و الماء،

 

-    في الخارج : عدم البقاء تحت أسلاك كهربائية أو كل ما من شأنه الانهيار (جسور و شرفات ، أسقف...)

 

على متن السيارة : التوقف و عدم الخروج منها قبل انتهاء الهزات،

وضع الأيدي على الرأس للاحتماء،

عدم إشعال شرارة.

 

بعد الزلزال

 

-          بعد الهزة الأولى توخي الحذر من الهزات الارتدادية ذلك أنه تسجل هزات جديدة،

-          عدم استعمال المصاعد لمغادرة المبنى

-          قطع الماء و الكهرباء و الغاز

-          مغادرة المكان و الاحتماء بعيدا عن المباني في انتظار الإنقاذ.

 

ما الذي ينبغي القيام به عند حدوث فيضانات؟

 

الاحتماء

 

إذا كنتم في سيارة احذروا من اجتياز جسر يعبر واديا، فغالبا ما تكون ضحايا الفيضانات الفجائية على متن سياراتهم .

 

إذا كان أمامكم متسع من الوقت ضعوا سيارتكم في مأمن قبل الفيضانات.

ضعوا أقصى ما يمكنكم وضعه من ممتلكاتكم بعيدا عن المياه.

 

احذروا من مواد التنظيف و المبيدات التي قد تسبب لكم تسممات إن لم تضعوها بعيدا عن المياه.

 

اقطعوا كل الشبكات

 

اقطعوا كل الشبكات لاسيما التيار الكهربائي و الغاز لأنهما قد يسببان خسائر و حرائق و انفجارات.

احترموا نصائح رجال الحماية المدنية الذين يسهرون على سلامتكم و غادروا منازلكم و احتموا في الطوابق العليا.

احملوا أغراضكم و وثائقكم الخاصة و أدويتكم.

 

بعد الأزمة

 

تعود الأمور تدريجيا إلى مجراها الطبيعي و ينبغي توخي أقصى قدر من الحيطة و حاولوا الاستعلام عن كل شيء.

لا تغامروا بأنفسكم في مناطق أدركتها المياه لا مشيا على الأقدام و لا على متن سيارة.

إذا أصابت منزلكم أو بيتكم أضرار جسيمة إثر فيضانات، ينبغي متابعة إرشادات الجماعات السلطات و الالتحاق بأماكن التجمع المؤقتة لحماية أسرتكم.

إذا لم تتهدم سكناتكم باشروا إزالة الركام مع تفادي اتصال الأسلاك الكهربائية بالماء و اقطعوا التيار الكهربائي في المنطقة المغمورة بالمياه أو اطلبوا الإعانة من سونلغاز.


Top

Copyright Ministére de l'Intérieur et des Collectivités Locales 2009

Palais du gouvernement, 01 Rue Dr SAADANE ALGER - ALGERIE
Tél: +213 21.73.23.40 Email: webmaster@interieur.gov.dz