طباعة
الزيارات: 22531

1-السياق

عنوان الندوة : " دعم المؤسسات الناشئة في مجالات المرفق العمومي المحلي"،

الهيئة المنظمة: وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية،

تاريخ التنظيم: السبت 16 نوفمبر 2019،

مكان الانعقاد: المركز الدولي للمؤتمرات (CIC) نادي الصنوبر – الجزائر،

عدد المشاركين: 1000 مشارك،

المشاركون المعنيون: المؤسسات الناشئة، الحاضنات، الخبراء، الإطارات المركزية والمحلية، الجمعيات والهيئات ومراكز البحث المتخصصة.        

تندرج هذه الندوة في إطار تنفيذ التدابير الهامة التي اتخذتها الحكومة لفائدة المؤسسات الناشئة،  لاسيما تلك التي أعلن عنها السيد الوزير الأول، والمتضمنة أساسا:إنشـــاء ثلاث مناطق تكنولوجية وصندوق لتمويل ودعم مبادرات المؤسسات الناشئة،تسهيل البيئة الضريبية للمؤسسات الناشئة، لا سيما من خلال اعفاءات ضريبية هامة،تحسين مناخ الأعمال للمؤسسات الناشئة وهذا من خلال تسهيل الإجراءات الإدارية المتعلقة بإنشاء وتطوير هذه المؤسسات وتسهيل حصولها على للعقار.لهذا الغرض، انتهجت وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية من خلال المجهودات التي تبذلها لعصرنة المرفق العمومي، والتي تستهدف أساسا تحسين الاطار المعيشي للساكنة وتقريب الإدارة من المواطن ومن المستثمر، نفس المسعى الحكومي الرامي إلى ترقية المؤسسات الناشئة وتثمين مكانتها كمصدر لا ينفد من الابتكار.                كذلك، تعتبر المؤسسات الناشئة فاعلا أساسيا بهدف  تقديم خدمة عمومية جوارية  مبتكرة من خلال حلول ذكية مطورة، والذي يكون عبر تطوير علاقات تعاقدية بينها وبين فواعل المرفق العمومي.نتاجا لذلك، تعد هذه الندوة فضاءً للتشاور حول الحلول التكنولوجية وفرصة لتحسين وتبسيط أكثر للمرفق العمومي الجواري، بتحفيز دور المؤسسات الناشئة بهدف تسريع الابتكار في جميع المجالات.كما تهدف أيضا إلى خلق فضاء للتبادل بين المؤسسات الناشئة وكافة المتدخلين الإداريين والاقتصاديين، للتعرف، بالدرجة الأولى، على مقترحاتهم ومشاريعهم وعروضهم ومختلف العراقيل المتعلقة ببيئتهم وهذا قصد صياغة مقترحات و تدابير ترمي إلى التكفل بانشغالاتهم في المقام الثاني.

2-الأهداف المنتظرة 

- وضع خريطة وطنية للمؤسسات الناشئة، لاسيما تلك الناشطة في مجال المرفق العمومي والعنونة والمعلومة الجيومكانية؛

- تطوير أرضية رقمية للمؤسسات الناشئة عبر الإنترنت تكون بمثابة فضاء مفتوح للمستعملين من أجل البحث واختيار حل مبتكر، من أجل التكفل بالإنشغالات  والسماح للمؤسسات الناشئة بالتطور في ظل منطق النمو الاقتصادي ؛

- تطوير واستهداف حلول لعصرنة المرفق العمومي وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين ؛

- وضع بطاقية وطنية للمؤسسات الناشئة التي تغطي الاحتياجات في مجال المرفق العمومي تحت تصرف الجماعات الإقليمية والقطاعات الوزارية ؛

- تحسين الإطار التعاقدي بين الجماعات الإقليمية والمؤسسات الناشئة ووضع مخطط عمل؛

- وضع آلية للتشاور والحوار الدائم بين الجماعات الإقليمية والمؤسسات الناشئة؛- تعيين نقاط ارتكاز على مستوى الولايات المكلفة بالإعلام والتشاور الدائم مع المؤسسات الناشئة؛

- خلق مناخ عمل مشترك على مستوى الولايات، موجه للمؤسسات الناشئة لتمكينها من التخصص في مجالات تدخل الجماعات الإقليمية؛

3-دعوة لإبداء الإهتمام و المساهمة 

  

4-الأرضية الرقمية الديناميكية

بغرض إدماج جميع القوى الشبانية في هذه المبادرة، أطلقت وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية أرضية رقمية مفتوحة لجميع اصحاب المؤسسات الناشئة الراغبين في الانخراط في هاته الديناميكية التشاركية و المساهمة  في مسار التنمية المحلية المستدامة.

تخصص هذه الأرضية الرقمية المتاحة عبر الموقع الرسمي لوزارة الداخلية www.interieur.gov.dz لاستقبال العروض المقدمة من طرف المقاولين الشباب عن طريق التسجيل مباشرة لمشاريعهم المبتكرة القائمة على التكنولوجيات الرقمية والحلول الذكية المطورة في مجالات ذات صلة بالمواضيع التي تتناولها الندوة.

فضلا على ذلك، تطمح وزارة الداخلية إلى جعل هذه الأرضية مرجعا دائما للقطاع، يوضع تحت تصرف الجماعات المحلية، يسمح بإحصاء كل الأفكار الحاملة لحلول ذكية، مبتكرة وفق خصوصيات مختلف الاقاليم، و يشكل أداة تقنية لربط الشركات الناشئة بالأهداف الإنمائية التي سطرتها الجماعات الإقليمية في إطار توحيد و تضافر المبادرات.

5-تنظيم وسير الملتقى 

ستنعقد الندوة الدولية يوم 16 نوفمبر 2019، ليوم كامل يتيح للفاعلين العموميين والجماعات الاقليمية  التعرف على الاختراعات الجديدة للمؤسسات الشابة، كما يسمح للمؤسسات الناشئة بمشاركة خبراتها وتبادلها مع الخبراء في  هذا  المجال، من خلال ورشات تدريبية بغية المساهمة في إثراء معارفهم.

لهذا الغرض، سيتم عرض مداخلات لخبراء وطنيين وأجانب في هذا المجال وكذا تقديم شهادات لتجارب واعدة لبعض المؤسسات الناشئة، بمناسبة هذا الحدث.

وستعرف هذه الندوة  تنظيم خمس (05) ورشات موضوعاتية، تتمحور حول:

  1. تسيير المرافق العمومية الجوارية،
  2. العنونة و المعلومة الجيومكانية،
  3. رقمنة الخدمات العمومية،
  4. الطاقات المتجددة والبيئة،
  5. تهيئة وجاذبية الإقليم وتسيير المخاطر الكبرى والمدن الجديدة.

ستكون أشغال الورشات الموضوعاتية المستهدفة مكانا للالتقاء عن قرب بين المهنيين، تنشطها فرق متعددة التخصصات تضم مهنيين وأصحاب مؤسسات ناشئة وخبراء ومختصين يتناقشون حول المشاريع المبتكرة والتحديات والآفاق.

من جهة أخرى، سيكون أكثر من 40 عارضًا و شريكا حاضرين في أجنحة العرض طوال اليوم، وسيتم دعوة مجموعة متنوعة من المؤسسات الولائية لعرض مشاريع نموذجية والدخول في مبادلات مع الجماعات الاقليمية والمؤسسات الناشئة في جميع مجالات الاهتمام.

6-البرنامج

تحت الرعاية السامية لمعالي السيد الوزير الأول

وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية

تنظـــــــــــــــــم

الندوة الدولية لدعم المؤسسات الناشئة في مجال المرفق العمومي

السبت 16 نوفمبر 2019

المركز الدولي للمؤتمرات عبد اللطيف رحال

7 سا– 8 سا و30 د : استقبال وتسجيل المشاركين.

- قاعة المحاضرات تيميمون -

9سا– 9 سا و20 د : الكلمة الافتتاحية لمعالي السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

09 ساو20 د- 10 سا و25 د :مداخلات الخبراء.

1.السيد رياض حرثاني (خبير دولي) : دور المؤسسات الناشئة في تطوير الاقتصاد الجزائري (10 دقائق)،

2.السيد حميد بكلي (مدير كاب وورك CAPCOWORK  حاضنة مشاريع متخصصة) : النظام البيئي للمؤسسات الناشئة ودور حاضنات المؤسسات في تحسين الخدمات العمومية في الجزائر (10 دقائق)  

- عرض للأرضية الرقمية الديناميكية التي وضعتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية لفائدة المؤسسات الناشئة( مداخلة السيد محمد جعفر برهان إطار بالوزارة)،

3.السيد ديدييهنوكيكيمفورا : مسؤول التكنولوجيا والابتكار "إفريقيا الذكية" : دور المؤسسات الناشئة وحاضنات المؤسسات في المدن الذكية بإفريقيا(10 دقائق)،

4.السيد فاتح وزاني : رئيس شبكة الجزائريين خريجي المدارس الكبرى : الجالية المقيمة بالخارجة، داعم استراتيجي للانفتاح الدولي للنظام البيئي للمؤسسات الناشئة الجزائرية. (10 دقائق)،

5.السيد علقمة مسعود :خبير في البرمجة والتجهيزات الرقمية (الشركة الألمانية بوش) : الجزائر في قلب التحولات التكنولوجية. (10 دقائق)،

10 ساو25 د– 11 سا :استراحة قهوة

11 سا– 12 سا و30 د :أشغال الورشات الموضوعاتية.

12 سا و30 د- 13 سا و45 د : استراحة الغداء.

13 سا و45 د– 15 سا 45 د : استئناف أشغال الورشات.

- قاعة المحاضرات تيميمون– 

15 سا 45 د – 16 سا :قراءة توصيات الورشات.

16 سا– 16 سا و25 د : إمضاء مذكرات تفاهم بين مؤسسات ناشئة والجماعات المحلية.

16 سا و 25 د - 16 سا و30 د : توزيع رمزي لمقررات منح محلات تجارية لفائدة مؤسسات ناشئة.

16 سا 30 د – 16 سا و 35 د : الكلمة الختامية لمعالي السيد وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

7-الورشات 

الورشة الموضوعاتية رقم 01:

المرافق العمومية الجوارية

أ) أهداف الورشة :

في ميدان تسيير الخدمات العمومية، ما هي الفرص الممكنة، في المجالات المذكورة أدناه أو في غيرها، التي تسمح بتجسيد شراكة مثمرة، مبنية على مبدأ رابح-رابح ؟ 

وفي سبيل تحديد الإجابات الملائمة لهذه الإشكالية، تهدف هذه الورشة خصوصا لـمايلي:

ب) محاور المناقشة :

الورشة  الموضوعاتية رقم 02

العنونة والتحديد الجغرافي للأماكن

أ) أهداف الورشة:

سيسمح تطوير ووضع حيز العمل للمرجع الوطني للعنونة وتوسع مجال استخداماته عبر مختلف التطبيقات والأنظمة المعلوماتية للجماعات الإقليمية  ببروز تحديد جغرافي للاماكن وفقا للمعايير المعمول بها عالميا في أفق 2020، وعليه يتوجب على أشغال الورشة التركيز على دمج هذه المقاربة من خلال:

ب) محاور المناقشة:

1.توحيد معايير عملية التسمية من أجل مرجع وطني للعنونة:

2.الإطار النظري لإشكالية اعتماد المعلومة الجيومكانية:

3.الدور الاقتصادي للعنونة:

4.المعالجة الرقمية لمعطيات العنوان:

الورشة  الموضوعاتية رقم 03

"رقمنة خدمات المرفق العام"

أ) أهداف الورشة:

ما هي الفرص المتاحة في مجال خدمات المرفق العام التي ستسمح بتجسيد  شراكة مربحة لكلا الطرفين؟

ب) محاور المناقشة:

تطوير حلول ذكية تدعم مشاركة المواطنين وتحسين تطبيقة "استشارتك"

الورشة الموضوعاتية رقم 04

"الطاقات المتجددة والبيئة"

أ) أهداف الورشة :

ب) محاور النقاش :

 

الورشة الموضوعاتية رقم 05

تهيئة الإقليم وجاذبيته

أ) اهداف الورشة:

  1. دمج هذه الأقاليم الحضرية ضمن ديناميكية للتحويل الرقمي، في سبيل ضمان تسيير ناجع قائم على استخدام التكنولوجيات الحديثة (المدينة الذكية)،
  1. تحديد حاضنات المؤسسات المساعدة على التعليم والتمرين والتي تضمن أحسن دعم وربط بين المؤسسات الناشئة على مستوى كافة المراحل الدقيقة لاطلاق مشاريعها المبتكرة.
  2. الابتكار والتحسين الأمثل لتسيير المناطق الصناعية ومناطق النشاطات المصغّرة :
  1. إعداد مراجع خاصة بإمكانيات الأقاليم :
  1. الحلول الذكية للتسويق الإقليمي :
  1. تسيير الأخطار الكبرى والحلول الذكية للإنذار والتدخّل :

ب) محاور للنقاش

من شأن هذه الورشة التفاعلية الإجابة على التساؤلات المطروحة حول كيفية تقديم الإقليم لعرض جذّاب من خلال المؤسسات الناشئة وحول كيفية تطوير علاقات تعاقدية بين الفاعلين في الجماعات المحلية والمؤسسات الناشئة.

8-المحاضرون

9- خطابات

*كلمة الوزير الافتتاحية

*الكلمة الختامية للسيد الوزير

10-المداخلات

*المداخلة الاولى

*المداخلة الثانية

*المداخلة الثالثة 

11-الملفات

*الورشة 1
*الورشة 2
*الورشة 3
*الورشة 4
*الورشة 5

*مجلة الحدث

12-التوصيات

- تشجيع و السهر على وضع منظومة مندمجة للمؤسسات الناشئة تتشكل من كافة الفاعلين أو المتدخلين بمختلف فئاتهم؛

- ترقية دور حاضنات المؤسسات على مستوى هذه المنظومة المندمجة: الجامعات، الحاضنات المتخصصة، الوسطاء المساعدون أو المسهلون، مشاتل المؤسسات الناشئة، الشركات والمتعاملين العموميين، البنوك، مراكز البحث و فضاءات التدريب و العمل التعاوني؛

- وضع إطار تنظيمي يحدد القانون الأساسي للمؤسسات الناشئة.

- إنشاء وكالة وطنية مكلفة بتنسيق هذا النظام، و كذا ترقية و مرافقة المؤسسات الناشئة و حاضنات المؤسسات؛

- خلق فضاءات التبادل و التشاور بين مختلف الفاعلين في المنظومة  و تحديد الأطراف الأساسية لهذه المنظومة؛

- تطوير تجربة نقاط الاتصال على مستوى 48 ولاية من أجل ضمان دور المسهل والوسيط بين المؤسسات الناشئة من جهة، و الجماعات المحلية من جهة أخرى؛    

- تعميم حاضنات المؤسساتية لا سيما منها تلك التابعة للجامعات و المؤسسات المحلية؛

- إثراء المنصة الالكترونية للمؤسسات الناشئة التي وضعتها وزارة الداخلية و فتحها أمام حاملي الأفكارالمبتكرة  porteurs d’idées innovantes قصد تمكينهم من تجسيد أفكارهم في شكل مشاريع حقيقية.

- تشجيع المؤسسات الناشئة على التكتل في شكل جمعيات محلية أو وطنية و خلق شبكات تعاون قصد توحيد جهودها.

*فيما يتعلق بالتمويل و مخطط الأعباء لفائدة المؤسسات الناشئة:

تسهيل ولوج المؤسسات الناشئة للطلب العمومي عبر تكييف دفتر الشروط الذي يلزم بضرورة اللجوء إلى المناولة مع المؤسسات الناشئة؛

- إعادة تفعيل أحكام المادة 87 من المرسوم الرئاسي  رقم 15-247 المؤرخ في 16 سبتمبر 2015 المتظمن تنظيم الصفقات العمومية و تفويضات المرفق العمومي، عبر إصدار قرار السيد وزير المالية، المبرمج في هذا الشأن بغرض دعم المؤسسات الصغيرة و المؤسسات الناشئة؛

- حث القطاعات الوزارية، الجماعات الإقليمية و المؤسسات الاقتصادية على ترقية الشراكة مع الشركات الناشئة و الشباب حاملي المشاريع المبتكرة؛

- اتخاذ تدابير تحفيزية (جبائية) من أجل حث المتعاملين العموميين و الخواص على اللجوء إلى الحلول المبتكرة التي تقدمها المؤسسات الناشئة؛

- إعطاء الطابع الدائم لتعليمة وزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية الموجهة للجماعات المحلية المتعلقة بتخصيص غلاف مالي بعنوان سنة 2020 يوجه لاقتناء حلول ذكية في مجال الخدمة العمومية؛

- تحفيز القطاعات الوزارية على تطوير تطبيقات قابلة للإدماج في بطاقة التعريف الوطنية البيومترية؛

- وضع آلية مركزية لمتابعة المشاريع المنجزة في إطار الشراكة بين الجماعات المحلية و المؤسسات الناشئة؛

- حث الجماعات المحلية على توقيع اتفاقات خبرة مع المؤسسات الناشئة المبتكرة؛

- إطلاق مشروع  » الزبون الأول  »تسمح للمؤسسات الناشئة الحصول على صفقة أولى عبر الطلب العمومي.

- تحيين مدونة برامج الاستثمار العمومي: المخططات البلدية للتنمية، ميزانيات الولاية و البلدية، عبر إدراج الحلول الجديدة المبتكرة.

*فيما يتعلق بالتكوين و التدريب المتخصص لفائدة المؤسسات الناشئة:

- برمجة إنشاء حاضنات مؤسسات على مستوى وزارة الداخلية الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية وكذا على مستوى الجماعات المحلية لا سيما الولايات، قصد المساعدة على ظهور مؤسسات ناشئة متخصصة في مجال الخدمات العمومية ذات الأولوية

 (بطاقة التعريف الوطنية البيومترية، الجباية المحلية، الميزانية المحلية، تسيير النفايات، الإنارة العمومية...)

- تنظيم دورات تكوين و تدريب لفائدة المؤسسات الناشئة و حواضن المؤسسات، حول مواضيع تتعلق بالمرافق العمومية الجوارية، ويجب أن تتم هاته الدورات التكوينية على مستوى الإدارات المحلية و المؤسسات العمومية ذات الطابع الاقتصادي و التجاري المكلفة بتسيير المرفق العمومي من أجل ضمان تطوير حلول مناسبة؛

- إحياء دور حواضن المؤسسات في مجال التكوين و مرافقة المؤسسات الناشئة؛

- استحداث مسابقة وطنية سنوية " أفضل مؤسسة ناشئة" بغرض تشجيع الابتكار في الحلول الذكية بهدف تحسين وعصرنة المرافق العمومية الجوارية.

*فيما يتعلق بالتعاون الدولي و التبادل:

- تثمين و الاستفادة من خبرات النخبة المهاجرة و الجالية في الخارج في مجال مرافقة و تطوير المؤسسات الناشئة؛

إدراج محور  »المؤسسات الناشئة و الابتكار « من اتفاقيات و بروتوكولات التعاون الثنائي و المشترك   (الاتحاد الأوروبي، اتحاد الإفريقي، اتحاد دول المغرب العربي)؛   

- إدراج محور  »ترقية المؤسسات الناشئة« ضمن اتفاقيات التعاون اللامركزي؛

- تشجيع و دعم إقامة علاقات تعاون بين المؤسسات الناشئة الجزائرية و نظيراتها الأجنبية؛

- استحداث مسابقة سنوية تحت مسمى » المؤسسة الناشئة للسنة «موجهة للمؤسسات الناشئة الإفريقية بغرض تعزيز التبادل بين الدول الإفريقية و الترويج لصورة المؤسسات الناشئة الجزائرية.

13-معرض الصور والفيديو 

*الفيديو

*الصور

 

70924281_694651800938341_1030459067736260608_o
73319167_695525787517609_2660435904308445184_n
73390617_694651744271680_4756947215446966272_o
74799609_695594607510727_6353212282482196480_n
75224813_695594734177381_4147375692675284992_n
75580375_695594490844072_1528934221945503744_n
76260864_696439460759575_1573758124144197632_n
76953186_695490640854457_3251292141447544832_n
78331943_695594380844083_9205702829161840640_n
DSC_8388
DSC_8439

end faq

للتسجيل الرجاء اتبــع الرابط  -->تسجيـــل